امانة التخطيط استعرضت خطة 2017/2018 وكشفت عن مواعيد انتهاء ابرز مشاريعها الاستراتيجية


31 يوليو, 2016 آخر الأخبار

اعلن الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي عن توقيت انتهاء عدد من المشاريع التنموية في خطة التنمية ومن بينها ابرز المشاريع الاستراتيجية مثل مشاريع مدينة صباح السالم الجامعية والوقود البيئي وجسر جابر ومستشفى جابر ومشاريع صحية ونفطية وغيرها من المشاريع. جاء ذلك في حديث لـــ الدكتور مهدي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده صباح اليوم الاحد لاستعراض خطة التنمية 2017/2018 بحضور الامين المساعد للمالية والادارية هيفاء المضف والامين المساعد للتخطيط طلال الشمري وعدد من المدراء والمراقبين في الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية . وكشف د. مهدي انه ووفقا للجدول الزمني للمشاريع الواردة في خطة التنمية فانه من المقرر ان يتم الانتهاء من مشروع مدينة صباح السالم الجامعية نهاية سبتمبر 2022 ومشروع مصفاة الزور في ديسمبر 2019 ومشروع توسعة المطار يناير 2022 وجسر الشيخ جابر نوفمبر 2018 ومشروع جنوب المطلاع سبتمبر 2019 ومشروع معالجة النفايات البلدية اغسطس 2017 ومشروع مستشفى الصباح الجديد اغسطس 2018 ومستشفى الفروانية ديسمبر 2019 ومستشفى العدان يونيو 2019. واوضح د. مهدي ان خطة 2017/2018 تشتمل على 7 ركائز اساسية محددة تتكون كل ركيزة من مجموعة من البرامج المحددة التي يبلغ عددها 29 برنامج تنموي يشتمل كل برنامج منها على حزمة من المشروعات المتجانسة مشيرا الى انه يتم اختيار تلك المشروعات في ضوء قدرتها على تحسين وضع دولة الكويت في التنافسية العالمية وتحقيق رؤية الدولة عبر استخدام مجموعة من الادلة الدولية التي يبلغ عددها 20 دليل تحتوي على 28 مؤشرا لافتا ان عدد سياسات الخطة الانمائية التي تم تفعيلها او تنفيذها خلال الخطط السنوية الثلاث 214 سياسة تمثل نسبة 62.5% من اجمالي عدد سياسات الخطة الانمائية على ان تستكمل باقي السياسات خلال سنوات الخطة الانمائية . وذكر ان اجمالي المشروعات التنموية في خطة 2017/2018 تبلغ 165 مشروعا بتكلفة 4.7 مليار دينار كما بلغ عدد المشاريع المستمرة من الخطط السابقة 121 مشروعا بتكلفة 4.3 مليار دينار موزعة على 60 مشروع انشائي بتكلفة 4.2 مليار دينار و54 مشروعا تطويريا بتكلفة 88 مليون دينار و6 مشاريع تنفذ وفق نظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص في حين بلغ عدد المشاريع الجديدة في خطة 2017/2018 عدد 44 مشروع بتكلفة 401 مليون دينار كما بلغ عدد المشاريع الانشائية الجديدة 21 مشروعا بتكلفة 294 مليون دينار و17 مشروعا تطويريا بتكلفة 38 مليون دينار . ولفت الدكتور مهدي ان عدد المشروعات التي شاركت بها الشركات المملوكة للدولة في خطة التنمية 2017/2018 بلغ 6 مشروعات بتكلفة تقارب 70 مليون دينار مشيرا الى ان هذه هي المرة الاولى التي تشارك فيها تلك الشركات في مشاريع خطة التنمية تطبيقا للقانون رقم 7 /2016 في شأن التخطيط التنموي والذي الزم الشركات المملوكة للدولة بالمشاركة في خطة التنمية وهو ما جعل الامانة العامة للتخطيط والتنمية تعقد عدد من اللقاءات مع تلك الشركات بهدف دعمها في تقديم مشروعات تنموية تسهم في تحسين مركز الكويت في التنافسية العالمية وتعد مشاركة هذه الشركات ضمن خطة التنمية سابقة اولى من نوعها حيث لم تشهد خطط التنمية السابقة تضمين لمشروعات لتلك الشركات . واشار الى ان اجمالي عدد المشاريع الاستراتيجية في الخطة الانمائية تبلغ 32 مشروعا بتكلفة اجمالية 23.5 مليار دينار تنفذها جهات حكومية او بنظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص لافتا انه وبتوزيع التكلفة الاجمالية لهذه المشروعات على المستوى القطاعي نجد ان الوزن النسبي الاكبر من التكاليف كان من نصيب مشروعات قطاع البترول بنسبة 42.2 % من جملة التكاليف يليه قطاع النقل والمواصلات بنسبة 32.4% ثم التعليم 11.6% بينما تفاوت نصيب القطاعات الاخرى مابين 1 الى 5 % . وكشف ان عدد مشروعات الشراكة في الخطة السنوية 2017/2018 بلغ 6 مشروعات بتكلفة اجمالية تقارب 6 مليار دينار تمثل حوالي 25% من اجمالي تكلفة المشروعات الاستراتيجية كما يوجد مشروع واحد للشركات المساهمة بتكلفة اجمالية 611 مليون دينار بنسبة 3% من اجمالي تكلفة المشروعات يمثلان 28% من اجمالي تكلفة المشروعات الاستراتيجية . وعن مساهمة القطاعات الاقتصادية في تمويل المشروعات التنموية في الخطة الانمائية الخمسية ذكر ان القطاع الحكومي يساهم بنسبة 49.3% والقطاع النفطي يساهم بنسبة 33.8% اما القطاع الخاص فيساهم بنسبة 16.9% كاشفا ان البنوك المحلية لها القدرة على تمويل المشاريع التنموية وهناك 11 بنكا محليا على سبيل المثال يشاركون في تمويل مشروع الوقود البيئي وعلى راسها بنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي . وحول مدى الرضا عن الانجاز في خطة 2014/2015 اكد ان الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط راضية بالطريقة التي اعدت بها الخطة وبالافكار الجديدة التي تم استحداثها وبالمشاريع التي بدات تاخذ الجانب التنموي مشيرا الى ان خطة 2017/2018 سوف يبدأ تنفيذها فعليا خلال 8 شهور.



صور متعلقة بالخبر
طباعة

امانة التخطيط استعرضت خطة 2017/2018 وكشفت عن مواعيد انتهاء ابرز مشاريعها الاستراتيجية. آخر الأخبار