امانة التخطيط والامم المتحدة احتفلا بيوم البيئة العالمي


04 يونيو, 2016 آخر الأخبار

اكد الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي ان الخطة الانمائية الثانية لدولة الكويت " 2015/2020 والتي صدرت بقانون تشتمل على سياسات واهداف واضحة ترتكز على حماية البيئة البرية والبحرية والبيئة بشكل عام مشيرا الى ان المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية وضع الخطة الاستراتجية واقرها مجلس الوزراء ومجلس الامة وحرص على وجود مايسمى بالمكون البيئي في هذه الخطة . جاء ذلك في حديث للدكتور مهدي خلال حلقة نقاشية نظمها مكتب برنامج الامم المتحدة الانمائي تحت شعار " دعم البرية من اجل الحياة " بمناسبة يوم البيئة العالمي بمشاركة الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الانمائي زينب بن جلوين ونائب الممثل المقيم ديمة الخطيب والناشط البيئي مبارك فهد الجابر الصباح وسفير جنوب افريقيا موزليسا بونا والسفير الكيني علي عباس علي. وذكر ان هناك اهداف واضحة ترتبط بالتنوع الاحيائي في البيئة البرية والبحرية وتلوث الهواء وتحقيق الهدف الاستراتيجي بتحسين جودة الهواء في دولة الكويت مشيرا الى ان هذه السياسات العامة وضعت بوضوح في الخطة الانمائية بهدف تعزيز المؤشرات العالمية من جانب والمؤشرات المحلية من جانب آخر . واكد ان هناك مشاريع في دولة الكويت تحرص على تحسين الوضع البيئي في الكويت وفق المؤشرات العالمية مشيرا الى ان الكويت تعمل على تحسين تلك المؤشرات ضمن خطة التنمية لافتا ان البيئة البرية في الكويت لها مميزات خاصة وتذخر بالمحميات الطبيعية كما ان هناك اسس وضوابط للاستفادة من البيئة الكويتية ضمن اطار حماية البيئة في دولة الكويت كاشفا عن التوجه لادراج بعض المشاريع في الخطط السنوية القادمة لضمان سلامة تكاثر الحيوانت البرية المعرضة للانقارض اضافة الى اقامة بنك البذور البرية بالتعاون مع معهد الكويت للابحاث العلمية . واشار مهدي الى انه منذ اعتماد اهداف التنمية المستدامة السبعة عشرة لما بعد 2015 خلال اجتماع قادة العالم في سبتمبر الماضي تم تضمينها في الخطط السنوية التشغيلية حيث بدأنا نشر الوعي بتلك الاهداف بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي للامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية وهو البرنامج الانمائي للامم المتحدة حيث قمنا بعقد العديد من الورش للتوعية بالاهداف والتعريف بدور الجهات في اقامة مشاريع ترتبط بهذه الاهداف وفق مؤشرات واضحة سيتم اعتمادها مشيرا الى ان محور البيئة يغطي جميع الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والبيئة الداخلية والخارجية وغيرها مشيرا الى انه تم تخصيص ركيزة مهمة في خطة 2017/2018 تتعلق بالبيئة المعيشية وتشتمل على برامج لتحسين البيئات البرية والبحرية والجوية ومن جانبها القت الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الانمائي لدى الكويت دكتورة زينب بن جلوين كلمة شكرت فيها المشاركين في الحلقة النقاشية بمناسبة يوم البيئة العالمي والذي يقام هذا العام تحت شعار " دعم البرية من اجل الحياة " ويسلط الضوء على " الاتجار غير المشروع بالاحياء البرية " مشيرة الى ان سبب اختيار هذا الموضوع يرجع الى ان هناك آلاف من الانواع من الحيوانات والنباتات التي تتعرض للانقراض . ولفتت ان الحلقة النقاشية تهدف الى اشراك كافة فئات المجتمع في مناقشة القضايا البيئية محليا ودوليا وبيان دور الدولة في هذا الجانب وكذلك منظمات المجتمع المدني لتحقيق جدول اعمال التنمية المستدامة . وبدوره قال الناشط البيئي الشيخ مبارك الجابر الصباح ان دولة الكويت تعد من الدول التي تهتم بحماية البيئة بشكل كبير مشيرا الى وجود اكثر من جهة تهتم بشؤون البيئة في البلاد ومنها الهيئة العامة للبيئة ومعهد الكويت للابحاث العلمية والهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكة بالاضافة الى كثير من الجهات التطوعية التي تعمل على خدمة وحماية البيئة . واكد ان الفرد لا يحتاج الى منصب او تخصص بيئي حتى يكون فعال في مجال حماية البيئة مشيرا الى وجود طرق عديدة يمكن من خلالها العمل على حماية البيئة ومنها التطوع والتبرع والتبني وشرح وجهات النظر ومتابعة القضايا البيئية على مواقع التواصل الاجتماعي لافتا ان المجتمع الكويتي يذخر بالكثير من المواطنين المهتمين بحماية البيئة . وبدورها قالت نائب الممثل المقيم لبرنامج الامم المتحدة الانمائي ديمة الخطيب ان اهداف التنمية المستدامة التي اقرها قادة العالم نهاية العام الماضي تشتمل على ستة اهداف تتعلق بالبيئة وبحمايتها في جميع جوانبها من حيث المحافظة على الموارد الطبيعية والبيئة البحرية والبيئة البرية وترشيد استهلاك الطاقة والتنوع البيولوجي ..



صور متعلقة بالخبر
طباعة

امانة التخطيط والامم المتحدة احتفلا بيوم البيئة العالمي. آخر الأخبار