د/خالد مهدي:خطة التنمية لم تغفل مفاهيم الدعم المجتمعي لذوي الاعاقة


27 أبريل, 2016 آخر الأخبار

أكد الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي حرص دولة الكويت ضمن اطار سياسات الخطة الانمائية على تطبيق مفاهيم الدمج المجتمعي وخصوصا لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة مؤكدا دعم امانة التخطيط لكافة المبادرات التي تصب في هذا الاتجاه وفق القوانين والضوابط . جاء ذلك في حديث للدكتور مهدي خلال اللقاء الحواري مساء امس الثلاثاء و الذي نظمته بوابة التدريب العالمية بالتعاون مع برنامج الشراكة الامريكية الشرق اوسطية التابعة لوزارة الخارجية الامريكية وبمشاركة الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية والهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة ووزارة الصحة والهيئة العامة للرياضة تحت عنوان " التعليم – الصحة – الرياضة للجميع بما في ذلك ذوي الاحتياجات الخاصة . واوضح دكتور مهدي ان الدمج المجتمعي يعتبر احد ركائز واركان خطة التنمية لافتا الى توقيع اتفاقية مؤخرا للامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية مع برنامج الامم المتحدة الانمائي والهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة بشأن الدعم المؤسسي لرعاية ذوي الاعاقة وفق رؤية الكويت 2035 مضيفا انه تم بالفعل اتخاذ خطوات جادة في مجال التصميم العام للمباني التي تتناسب مع ذوي الاعاقة . وبدوره اكد مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة الدكتور طارق الشطي ان هيئة الاعاقة والجهات المعنية جادون في المضي قدما نحو تحقيق اعلى درجات الخدمة لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة مؤكدا انه رغم نواقص بعض الخدمات التي تقدم لهذه الفئة الا ان اغلب دول العالم المتقدمة تحسدنا على تميزنا في رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة . وكشف ان نسبة الاصابة بالاعاقة في دولة الكويت تتوافق مع المعدلات العالمية ودول امريكا وبريطانيا ولا تتجاوز 3.1 % فضلا عن السعي الدائم من قبل الهيئة لاستكمال أي نواقص وعلاج أي تقصير والارتقاء بالخدمات ومن جانبها اكدت مدير ادارة المكتب الفني للبحوث والتخطيط في الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية معصومة اشكناني ان اللقاء الحواري حول التعليم والصحة والرياضة للجميع شهد حضور ايجابي من قبل عناصر متميزة من ذوي الاعاقة قدموا وجهات النظر في كيفية الارتقاء بالخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة وعرضوا انتقاداتهم لمختلف الجهات ومدى التقصير في تقديم الخدمات وتم الرد على كل هذه التساؤلات . واشارت الى بعض التوصيات التي سيتم الاخذ بها عند اعداد الخطط التنموية بما يخدم ذوي الاعاقة ومنها الارشاد الوراثي الوقائي والكشف المبكر لضمان حصر أي امراض في مهدها والاهتمام بالرعاية الصحية لهذه الفئة فضلا عن تدريب العاملين في مجال الاعاقة وتدريب الاسر على التعامل مع المعاقين لديها والاهتمام كذلك بمشاريع العلاج الطبيعي وتامين الرعاية الصحية الكاملة واشراك القطاع الخاص بقوة في هذا المجال وتوفير فرص العمل لذوي الاعاقة . ومن جانبها اكدت وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة العامة الدكتورة ماجدة القطان ان الوزارة تحرص على تقديم الخدمات الصحية لكافة المواطنين وخصوصا ذوي الاحتياجات الخاصة مشية الى ان القصور في بعض التخصصات امر يواجه الاجهزة الصحية في مختلف دول العالم داعية الى تضافر جهود كافة الجهات الحكومية والاهلية من اجل تقديم افضل الخدمات لذوي الاحتياجات الخاصة . وكشفت القطان عن بدء تنفيذ الوزارة مشروح متكامل لمسح كافة المواليد فيما يتعلق بالامراض المتوقعة ومنها السمع والبصر والهرمونات والخريطة الجينية مشيرة الى ان هذا المشروع يدخل ضمن مشاريع وزارة الصحة في خطة التنمية الى جانب الحرص على تاهيل الكوادر القادرة على التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وتشجيعهم وتحفيزهم للعمل في هذا المجال



صور متعلقة بالخبر
طباعة

د/خالد مهدي:خطة التنمية لم تغفل مفاهيم الدعم المجتمعي لذوي الاعاقة. آخر الأخبار