مسيرة التخطيط التنموي خلال 65 عاما


21 مارس, 2017 آخر الأخبار

برعاية سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وبحضور سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح اقامت الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية احتفالية مسيرة التخطيط التنموي خلال 65 عاما . وبهذه المناسبة القت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح كلمة رحبت فيها بالحضور معربة عن الفخر والاعتزاز بانجازات هذه المسيرة المباركة للتخطيط والتنمية وابراز المراحل التي مرت بها ومنطلقاتها المستقبلية مشيدة في هذا الصدد بجهود الصفوة الطيبة من ابناء الكويت المخلصين الذين كان لهم فضل الريادة والقيادة في عملية التخطيط على مر هذه العقود الطويلة بفكرهم المستنير ان يسهموا اسهاما كبيرا في ارساء الاسس الراسخة للتخطيط والتنمية المستدامة منذ تاسيس مجلس الانشاء بالقانون 47 لسنة 1960 واشارت الى انه يأتي على رأس الهرم التخطيطي في دولة الكويت المجلس الاعلى للتخطيط والذي يذخر بكوكبة من الشخصيات التي نفخر بخبراتها المتميزة والمتراكمة فهم من خيرة العقول الوطنية العلمية والعملية والتي لها القدرة على تشخيص الحالة الوطنية باوضح صورها وتقديم انجح الحلول لتحدياتها حيث يشكل في صميم عمله نواة للدور الاستشاري والتوجيهي للحكومة بمختلف جهاتها نحو تحقيق رؤية دولة الكويت مستدامة ولم يتوانى يوما عن تقديم الجهد والوقت بالرغم من مشاغل اعضائه . واكدت ان جل التغيرات الايجابية التي طرأت في دولة الكويت منذ انشاء المجلس قد أتت من تقارير اعدها المجلس استذكر منها على سبيل المثال تقرير رؤية الكويت 2035 التي شكلت منصة وانطلاقة نحو كويت جديدة مستدامة محققة رؤية سامية في دعم قيادة القطاع الخاص وتقليل المهام عن عاتق الحكومة وتمكيم ملكية المواطن في المؤسسات الخاصة بعد نقل تبعيتها لتدار بفكر استثماري متطور فضلا عن تقرير اصلاح المخطط الهيكلي والذي رأينا باكورة تنفيذ توصياته في لجنة عليا لضمان حدوث التناغم بين التخطيط والبلدية ليكون اول تناغم في تاريخ التنمية في البلاد . واضافت ان من هذه التقارير ايضا تقارير التنمية البشرية والمجتمعية والتي ارست دعائم لسياسات تنموية متطورة تهدف الى تعزيز رأس المال البشري والابتكار والابداع في دولة الكويت الى جانب التقارير المتعلقة بالشباب حيث وضع المجلس خطوطا عريضة لاستراتيجية ركز فيها على استثمار طاقاتهم وتعزير روح المبادرة والمواطنة والعطاء لديهم والتوسع في انشاء المرافق الشبابية كما ان للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية دور كبير في الاهتمام بالجوانب الادارية كتقليص الدورة المستندية والاهتمام بجانب الاعلام التنموي وتعزيز الفكر التنموى لدى المواطنين ودوره في المتابعة في اعداد الخطط التنموية. وذكرت ان دولة الكويت تفخر بانها الاولى وستظل في انشاء المجلس الاعلى للتخطيط ايمانا من الدولة بأهمية تضافر العقول لتضع خارطة الطريق لدولة تسعى ان تكون في ركب الدول المتقدمة في العالم ومن هذا المنطلق توالت خلال الفترة من 1952 الى 2017 قيادات كان لها دور بارز في صرح العمل التخطيطي مستعرضة في هذا الصدد مسيرة التخطيط في دولة الكويت والتي بدأت منذ عهد المغفور له الشيخ عبد الله السالم الصباح حتى وقتنا الحالي برعاية سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه واكدت ان المجلس الاعلى للتخطيط تمكن من اعداده للخطط الخمسية ان يواكب المستجدات والمتغيرات والتطورات التي توالت على وطننا العزيز فانتقل من اسلوب التخطيط من اعلى الذي يتطلب التنسيق الشامل بين جهاز التخطيط والجهات التنفيذية بالدولة والذي يتسم بتحديد الاهداف الكلية استنادا الى ماهو مرغوب فيه وليس ماهو ممكن الى اسلوب التخطيط من الاسفل الذي قام على مبدأ مسح الحاجات الفعلية لمختلف القطاعات بالدولة ووضع برامج خاصة بالمشروعات الاستثمارية التي تحقق التنمية الشاملة في الدولة ثم الاخذ باسلوب التخطيط الاسترشادي وتحديد اتجاهات التنمية ومعدلات النمو المرغوبة على ضوء احتياجات المجتمع ويكون المجلس الاعلى للتخطيط حلقة الوصل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية والمسؤول عن اعداد الخطط الانمائية وفق احدث الاساليب التخطيطية الملزمة لكافة الجهات في الدولة . وبدوره اعرب رئيس لجنة التنمية الاقتصادية عضو المجلس الاعلى للتخطيط ناصر الروضان عن سعادته ان ينوب عن اعضاء مجالس التخطيط المتعاقبة في هذه المناسبة الطيبة من خلال الاحتفالية التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بمناسبة مرور خمس وستين عاما على بدء مسيرة التخطيط في وطننا العزيز والتي يتم تجريم فيها جميع الاعضاء الذين شاركوا في عضوية مجالس التخطيط منذ عاج ١٩٦٢ وأوضح الروضان إن رعاية صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه وحضور سمو رئيس مجلس الوزراء لهذه المناسبة المباركة يترجم اهتمام القيادة السياسية بأهمية التخطيط الفاعل الذي يقوم على الواقعية ووضوح الاهداف والغايات ويحقق الاستثمار الأمثل للامكانات والموارد ، ويختزل الجهد والوقت والمال ويعزز روح العمل الايجابي وإشراك الجميع في تحمل مسؤوليته في مشروع البناء الوطني الشامل ويلبي آمال وتطلعات المواطنين نحو مستقبل زاهر ومستقر . وأشار الروضان الى أن جيل القدوة أدرك أهمية التخطيط في تجسيد إرادة التغيير والانتقال الى آفاق جديدة من الطموحات والانجازات التي تدفع مسيرة التنمية والتقدم والرخاء ، حيث أنشئ أول مجلس للتخطيط عام ١٩٦٢ ، وتواصلت الجهود الوطنية منذ ذلك التاريخ على نحو يلبي ظروف كل مرحلة ومتطلباتها واحتياجاتها المختلفة تحقيقا للغايات الوطنية المنشودة واوضح الروضان أننا قطفنا ثمار جهود صفوة من رجالات الكويت ذوي الفكر المستنير والرؤى المتقدمة بعيدة النظر ولعل من حسن الطالع أن يكون بيننا اليوم من شارك في أول مجلس للتخطيط استاذنا العم خالد العيسى الصالح ، الذي لازلنا نتعلم ونستقي الخبرة منه واضاف انه من الإنصاف أن نسجل بكل التقدير ما تحقق مؤخرا من نجاحات ملموسة ، بقيادة معالي الأخت الفاضلة هند الصبيح على صعيد تقويم مسار التخطيط لافتا انه غني عن البيان أن تحقيق الغايات المنشودة مرتبط بارتقاء الجهاز التنفيذي للدولة بمختلف مرافقها والتزامه الجاد بمقتضيات التخطيط وأهدافه وآلياته .. ومن جانبه اكد الامين العام للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي ان هذه الاحتفالية اقيمت من قبل الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط بهدف التعبير عن امتنانا وخالص شكرنا وتقديرنا لجهود مجالس التخطيط المتتالية منذ مجلس الانشاء وحتى وقتنا الحالي في تنمية دولة الكويت . واكد الدكتور مهدي ان التخطيط في دولة الكويت ليس وليد اليوم انما هو نتاج مسيرة عمرها 65 عاما نتج عنها الكثير من الخطط الانمائية والتنموية التي ساهمت في تغيير اسلوب التخطيط وتحوله من الاسلوب المركزي الى الاسلوب الاسترشادي الذي يتمثل في صنع السياسات العامة التي من خلالها تقوم الجهات الحكومية بوضع برامجها واضافة المؤشرات التنافسية العالمية الى مسيرة التخطيط .



صور متعلقة بالخبر
طباعة

مسيرة التخطيط التنموي خلال 65 عاما. آخر الأخبار